أوصاف الصورة

روائع عالم الرسم



كومة قش في جيفرني – كلود مونيه

كومة قش في جيفرني   كلود مونيه

كُتب عمل “The Haystack at Giverny” من قبل الانطباع الفرنسي الشهير كلود مونيه في عام 1886. في هذه الصورة ، استخدم الفنان أحد أفضل مهاراته – لقد عمل بمهارة مع chiaroscuro. لقد كان الفنان دائمًا مفتونًا بممارسة الضوء في الطبيعة ، وخصص الكثير من الوقت لمراقبة تفاصيل هذه الظواهر الحية. لقد قضى الكثير من دراسات الضوء ، ووجد نتيجةً لذلك أنه تبين أن أدنى تغيير في الضوء يمكن أن يغير جذريًا مظهر أي جسم أو منظر طبيعي ككل.

قرر الفنان استخدام نتائج ملاحظاته في الممارسة العملية ، وخلق العديد من المناظر الطبيعية متطابقة في أوقات مختلفة من اليوم ، مع إضاءة مختلفة. وهكذا ، ظهرت دورات كاملة من الصور المماثلة. إحدى هذه الدورات كانت عبارة عن مجموعة من المناظر الطبيعية مع صورة أكوام التبن ، والتي يدخل فيها هذا القماش. ابتكر الفنان هذا العمل في جيفيرني ، وفي نفس المكان ابتكر الكثير من لوحاته الشهيرة الأخرى ، والتي جلبت له شهرة كبيرة فيما بعد.

عند عرض الصورة لأول مرة ، يصعب رؤية شيء مميز فيها. من الصعب على المشاهد أن يفهم سبب اهتمام الفنان بهذا المشهد ، ربما وضع بعض المعاني السرية فيه.

تُصوِّر اللوحة يومًا عاديًا جدًا من أيام الأسبوع في منطقة ريفية هادئة. يمكن تقسيم الصورة بصريا إلى قسمين أفقيا. أمام الصورة ، يتم تصوير العشب الأخضر الداكن الطازج ، والذي يقع على كومة قش ضخمة ، والتي تجذب انتباه المشاهد على الفور وتجذب انتباهه. يبدو المكدس غير متساوٍ قليلاً ، مما يؤكد على واقعية المشهد ، لأنه في الواقع لا توجد أشياء مثالية.

خلف هذا الشريط المنعش ، يبدأ آخر – مضاء بالشمس الصيفية المسببة للعمى ، مما يمنح العشب بألوان حمراء زاهية. تم توضيح الانتقال من الضوء إلى الظل بأكبر قدر ممكن من الوضوح ، فهو لا يسير في خط مستقيم ، ولكن على طول خط مكسور يمتد على طول قطري من القماش ، مما يؤكد مرة أخرى موثوقيتها وديناميتها. في الخلفية يوجد بستان صغير وعدد قليل من المنازل التي تتناقض بشدة مع الأشجار المظلمة خلفها بسبب الضوء الساقط عليها. كل هذا يعطي سهولة الصورة.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

وصف اللوحة ومعنىها كومة قش في جيفرني – كلود مونيه - مونيه كلود